محمد علي العبد الله*

خرج علينا موقع “البوابة” الإلكتروني بخبر مفاده توجه للعفو عن معتقلي تجمع إعلان دمشق قبل عيد الفطر المبارك، وربما عن بعض المعتقلين الآخرين، ونسب الخبر إلى “مصدر مسؤول”. وأتى الرد سريعاً من المحامي البعثي عمران الزعبي الذي نفى الأنباء جملة وتفصيلاً، مضيفاً أن عفواً من هذا النوع هو من صلاحيات الرئاسة، وأن التنبؤ به ليس إلا محض شائعات، ولا تعليق حتى هنا على ما قيل.

إلا أن المحامي والخبير الأمني  (وهذه نادرة لا تحدث إلا في سوريا أن تجتمع الصفتان) عمران الزعبي انتهز الفرصة للتهجم على إعلان دمشق، في تصريح تفوح منه رائحة التجني والنتانة!. فعلى حد تعبير الزعبي “فمن طبيعة الرئيس الأسد عدم نسيان أبنائه المخطئين ومنهم أعضاء ما يسمى بمعتقلي إعلان دمشق، ولا شك أن عفوا من هذا النوع لا ينفي خطأ تجمع إعلان دمشق في التوقيت والمضامين، حيث تزامن اجتماعهم مع هجوم إدارة بوش السابقة على سورية، ومضمون خطابهم تضمن من المبالغات والتجني واستخدموا لغة تحريضية مباشرة على سورية، وهذا كان خطأ كبيراً”.

لم تغير السلطة (الكاتب الحقيقي لتصريحات الزعبي، فالأخيرلا يعدو عن كونه بوقاً أو زميرة ربما بأحسن الأحوال)، من نمط علاقاتها بالمجتمع، إذ لا تزال موسومة بمتزامنة عقدة الوطنية، والأخيرة حالة مرضية مزمنة ليست بقليلة، عوارضها إحتكار الوطنية واللجوء إلى الإقصاء والتخوين (النسخة العلمانية من التكفير البن لادني) بحق مواطنيها، وهي من أهم عوامل وأسباب تأخرنا، سلطة لا تستمد شريعتها (كونها تأتي من صناديق إقتراع يترشح فيها مرشح واحد) إلا من تخوين مواطنيها (بعدما انفضحت شعارات التحرير ودحر العدو) الذي عليهم أن يبقوا جاهزين للكشف عن سواعدهم لإجراء فحص دم وطني كلما رغبت السلطة في شرعنة وجودها. وغني عن القول أن البوق المذكور لم يقرأ يوماً (أو ربما يسمع) بتجمع إعلان دمشق، فلو فعل لخجل قليلاً مما قاله حول “الخطأ في التوقيت والمضامين”.

قد يجادل البعض في موضوع التوقيت، ويعرض الشعارت ذاتها التي قرف الشعب السوري (وأجزم أن اللبناني والعراقي والفلسطيني أيضاً قرفوا) منها، فيخبرك عن الهجمة الإمبريالية على المنطقة، وعن المحافظين الجدد ومن دار حولهم ومن لف لفهم، وعن الأطماع الإمبريالية في المنطقة والعدو الصهيوني، وتفتيت المنطقة والفوضى الخلاقة وتلك التي بلا أخلاق، وعن السعي للهيمنة على الثروات النفطية في المنطقة، و و … إلخ. أحلف أني درست كل هذه الشعارات في الإعدادية قبل العام 97، إلا أن النبرة التي يتكلم بها هؤلاء والبراعة في التمثيل في خطابهم يجعلك تقف حائراً: هل فعلاً  يصدقون ما يقولونه، لماذا يشدون على أنفسهم ويفرحون بخطابهم كمن اكتشف الماء الساخن؟؟ أو يجعلك تردد ما قاله سرحان عبد البصير في شاهد ماشفش حاجة عندما بدأ المحامي بالخطبة العصماء دفاعاً عن موكله: “هو البيه في الإتحاد الإشتراكي؟ أصله نازل يقول علي الطلاق بالتلاتة..”. سنسأل هؤلاء المنفعلين والحانقين (سواء أكانوا من المغرر بهم المصدقين أو من تجّار الشعارات) ما علة التوقيت الذي رافق نشاط ربيع دمشق مثلاً؟ اعتقلت السطات عشرة من كوادر ربيع دمشق (ثلاثة منهم أعيد اعقتالهم ويقبعون في السجن حالياً)  ووضعتهم في السجن في العام 2001؟ لم تكن الهجمة الإمبريالية على المنطقة قد بدأت، الرئيس وقتها كان حديث العهد والناس متفائلة خيراً وللأمانة شهدت البلاد وقتها انتعاشاً سياسياً غير مسبوق (بمعنى عودة الناس للشأن العام والسياسية)، لماذا اعتقل هؤلاء، هل كانت زيمبابوي مثلاً تعد العدة لغزو جيبوتي أو جزر القمر، الأمر الذي يحتم الممانعة وتأجيل المطالبة بالإصلاح السياسي، ويطلب – دعماً للدول الشقيقة – اعتقال المواطنين وزجهم في الزانازين المنفردة. وحتى في حالة معتقلي تجمع إعلان دمشق، فما هو معيار “التوقيت المناسب” الذي يجب ان تنتظره المعارضة لتتحرك مطالبة بإصلاح سياسي غدا اليوم ضرورياً أكثر من الخبز، أخشى ما أخشاه أنه “الوقت المناسب” إياه الذي أطلقه وزير الخارجية الأستاذ فاروق الشرع عن الرد السوري على الإعتداء الإسرائيلي على منطقة عين الصاحب السورية عام 2001 (ستلقى الرد المناسب في الوقت المناسب) لأني والله لا أزال منتظراً…. سأترك هذا وذاك، وأعود لتعليق الزعبي “حيث تزامن اجتماعهم مع هجوم إدارة بوش السابقة على سورية” وأسأل، بماذا تزامن نشاط المحامي الأستاذ مهند الحسني مثلاً؟ ألم يتزامن مع الإنفتاح الأوبامي على النظام السوري، ألم يتزامن بالوعود بعودة السفير الأميركي إلى دمشق، ألم يتزامن مع إنفتاح أوربي يمهد لتوقيع إتفاقية الشراكة الأورومتوسطية مع سوريا في الشهر القادم؟ لماذا اعتقل الأستاذ الحسني إذاً؟ والأخير ليس بمعارض سياسي أكثر مما هو محام ناشط ومدافع عن حقوق الإنسان. هل هو توقيت غير مناسب أيضاً؟ كم أتمنى أن أسمع ردك على هذا السؤال تحديداً رغم أني أعرف نصف الإجابة أو أكثر: سيلف ويدور ويخبرنا عن المواجهة مع العدو الصهيوني وربيبته أمريكا، وأن تحرير فلسطين يبدأ من إعتقال الأستاذ الحسني، وضرب المشروع الأمريكي الإمبريالي لا يمكن إنجازه إلا بحبس الأستاذ الحسني، وأن نفسية الأمة وشعورها القومي أصيبا بالوهن والضعف نتيجة لمرافعات الحسني أما القضاء السوري….

أما عن المضمون الذي تضمن وفقاً للزعبي “من المبالغات والتجني واستخدموا لغة تحريضية مباشرة على سورية “، يجعلك تقف مدهوشاً، بل مصعوقاً من هذا التعليق، ألهذه الدرجة لا يخجل الرجل، أم أنه يعتقد أنه يحاضر في صحافيي صحيفة البعث؟ ما هو المضمون السلبي في خطاب تجمع إعلان دمشق. البيان الختامي الصادر عن الإجتماع الذي أقامه الإعلان متاح للعلن، يستطيع المحامي الزعبي الإطلاع عليه ساعة يشاء (أو تشاء الأجهزة الأمنية)، سأقتبس منها فقرتان صغيرتان لعدم الإطالة تبرزان بوضوح “اللغة التحريضية على سوريا”:

– إن التغيير الوطني الديمقراطي كما نفهمه ونلتزم به هو عملية سلمية ومتدرّجة، تساعد في سياقها ونتائجها على تعزيز اللحمة الوطنية، وتنبذ العنف وسياسات الإقصاء والاستئصال، وتشكّل شبكة أمان سياسية واجتماعية تساعد على تجنيب البلاد المرور بآلام مرت وتمر بها بلدان شقيقة مجاورة لنا كالعراق ولبنان وفلسطين…..

– هدف عملية التغيير هو إقامة نظام وطني ديموقراطي عبر النضال السلمي، يكون كفيلاً بالحفاظ على السيادة الوطنية، وحماية البلاد وسلامتها، واستعادة الجولان من الاحتلال الإسرائيلي. ونحن إذ ندرك أن عملية التغيير هذه تهدف أيضاً إلى الحفاظ على الاستقلال الوطني وحمايته، فإنها تحصّن البلاد من خطر العدوان الصهيوني المدعوم من الإدارات الأمريكية والتدخّل العسكري الخارجي وتقف حاجزاً مانعاً أمام مشاريع الهيمنة والاحتلال وسياسات الحصار الاقتصادي وما تفرزه من تأثير على حياة المواطنين ومن توترات وانقسامات خطيرة….

البيان كامل متاح على الرابط التالي في موقع النداء: (http://www.annidaa.org/showdetails.php?id=161).

تكفي الفقرتان السابقتان للرد على كل ترهات المحامي الزعبي، من الإستقواء بالخارج (الخارج الذي يشتمه تجمع إعلان دمشق أكثر مما تفعل السلطة)، إلى الوحدة الوطنية التي كانت النقطة الأولى في البيان الختامي لإجتماع قوى الإعلان.

االرئيس الأسد لا ينسى أبنائه المخطئين! فعلاً… ألم يفرج عن البروفسور عارف دليلة بعد سبع سنوات ونصف من السجن في زنزانة منفردة، ألم يفعل ذلك خجلاً من الطلب الفرنسي الساركوزي خلال زيارة الأخير لدمشق، كما فعل سابقاً عندما أفرج عن المناضل رياض الترك بطلب فرنسي شيراكي، وكان قد أفرج في العام 2005 عن والدي علي العبد الله وعن المحامي محمد رعدون بطلب من إتحاد المحامين العرب… الرئيس الأسد لم يهنأ له نوم بعد اعتقال الباحثة الفرنسية “كلوتيلد رايس” في طهران، وطار إلى إيران لتحرير المذكورة (ترى لو كانت رايس سورية هل كان الرئيس الأسد سيتوسط لإطلاقها؟؟)، الأمر الذي حدا بأحد الصحافيين للتساؤل عمن سيتوسط للسوريين المعتقلين في سوريا؟ وهو سؤال محق بطبيعة الحال، فالذي يعتقل هؤلاء يتوسط لتحرير آخرين، الأمر الذي إن دل على شيء، فلا يدل إلا على سياسة خطف المواطنين كرهائن التي ينتهجها النظام الممانع.

* كاتب وناشط حقوقي سوري – الولايات المتحدة.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s