أرشيف لـديسمبر, 2008

لن نزيد ولن نعيد في مزايا التلفزيون السوري، بمحطاته الأرضية والفضائية (تعذيب 1، وتعذيب 2)، المواطن السوري يعرفها، لأنه ضحية لها، فمن أراد أن تثكله أمه “بيتفرج على التلفزيون السوري”، وزوجة الأب تعاقب أبناء ضرتها بالتلفزيون السوري، والأم تخوف الابن المشاغب بالتلفزيون السوري (أمنا الغولة)، حتى يعتقد البعض أن التلفزيون السوري سيكون إحدى وسال التعذيب في جهنم، وقد يكون مختصاً بالدرك الأسفل منها فقط.

لكن هل الصحافة المطبوعة أفضل؟؟ تشرين، الثورة، والبعث (إنتوا أكبر قدر)، أتذكر أننا في بيت أهلي لم نكن نشتريها إلا لتمسيح الزجاج. يستعملها الشعب السوري لرخصها بدلاً من مشمع الطاولة، فتمد على الطاولة وقت الأكل، مع إستثناء الصفحة الأولى التي غالباً ما تحمل صورة “السيد الرئيس”.

وكالة سانا بدورها جزء لا يتجزأ من منظومة تعذيب الشعب السوري. وسائل الإعلام يقال لها في سوريا أجهزة الإعلام، ربما تيمناً بأجهزة الأمن، والإثنان يلعبان دوراً متشابهاً في تعذيب الشعب السوري، بل إن بعض السوريين مستعدين أن يتحملوا دولاب أو بساط ريح أو فروج بدلاً من جلسة تعذيب عبر إجباره على قراءة وكالة سانا.

صحافيو الوكالة إياها من البيطريين (الحقيقة هم ممن يعالجهم البيطريون)، لا أدري من أين تم الإتيان بهم، توظفوا في سانا وأطلقوا على أنفسهم إسم صحافيين، تولوا مهمة تعذيب القراء، وهذه إحدى العينات:

دبليو

الصورة السابقة هي لإحدى الجرائد الثلاث نقلاً عن وكالة سانا، وهي  منشورة على منتدى حلب سوفت (http://www.alepposoft.net) أو(دبليو دبليو دبليو دوت اليبوسوفت دوت نت) على حد تعليق أحد المشاركين في المنتدى.

وهذه بعض التعليقات من المنتدى:

–       قصدك بالأول هش تي تي بي كولون سلاش سلاش …….

–       منيح ما كتابو: ثلاثة من هدول المطعوجات بالأول، بعدها نقطة، بعدها مو يل يك، بعدها كمان نقطة بعدها نص قوس ودويرة وموجة، لغة جديدة للانترنت، عنا كل شيء اختراع.

طبعاً، قعدت فكر وحاولت إحزر الموقع العتيد، يعني فتحت تمي وفكرت ….فكرت وفكرت كثيراً، لم أقرأ أبداً عنوناً يشبه عنوانك، يا ولدي.

والتفكير وأنت تقرأ خبر عن سانا أقسى من التعذيب والله يا جماعة، وعندما شارفت جلسة التعذيب على نهايتها، حدا ابن حلال من أعضاء منتدى “أليبو سوفت دوت نت” حن علينا وأخبرنا أن مو يل يك هي إختصار الكلمة التالية: .Ministry of Electricity

أول شي افتكرته شي إله علاقة بأميركا،والإمبريالية والصهيونية، لأنوا دبليو دبليو دبليو ذكرتني بجورج دبليو بوش   ……… 🙂

ما علينا:

الأبيات التالية تعبر أصدق تعبير عن وضع الصحافيين في سوريا الأسد:

تعس الزمان لقد أتى بعجاب…..ومحى رسوم الظرف والآداب

وأتى بكتاب لو انبسطت يدي …………فيهم أعدتهم إلى الكتاب

جيل من الأنعام إلا أنهم ………………..خلقوا منها بلا أذناب

لا يعرفون إذا الجريدة جردت…………ما بين عياب إلى عتاب

–  بالمناسبة، الموقع معطل……. http://www.moelec.gov.sy

عشنا وشفنا

Advertisements

Abdullah family has paid heavy price for speaking out


By Dalila Mahdawi

Daily Star staff

Saturday, December 27, 2008

BEIRUT: Only 26 years old, Syrian human rights activist Mohammad al-Abdullah has already been imprisoned twice, beaten, and forced into hiding in neighboring Lebanon.

Jail has unfortunately become a defining feature of the Abdullah family, which has been all but splintered by the repeated arrests of its male members because of their calls for political reform in Syria.

When Abdullah’s father Ali was jailed in 2005, the son formed the Committee for Families of Political Prisoners in Syria, only to be himself marched off to a cell two days after the launch. His father received a presidential pardon six months later, along with 190 other political prisoners.

Ali, who has been banned from traveling since 1996, was re-arrested in 2006 and then in December 2007 with 11 other members of the Damascus Declaration, which calls for “democratic and radical change” in Syria. All received 30-month prison sentences.

Syria, which has been under the Baathist rule of the Assad family since the 1970s, has long treated dissidents and human rights activists with an iron fist. “In a transparent bid to silence its critics, the government is jailing democracy activists for simply attending a meeting,” Human Rights Watch has said.

“They took my father hostage in order to get me,” Mohammad told The Daily Star. “I stayed in jail for six and a half months, two floors underground in a cell smaller than me. After 18 days, they brought someone else and we stayed together there for 42 days. There was no light, the toilet was in the same place – it was terrible”.

During his imprisonment, Mohammad said he was beaten and forced to sign a document he was not allowed to read. “Later I found out it said I would work for the intelligence as an informer”.

Before his arrest, Abdullah had been a law student at the Lebanese University. With his final year exam approaching, he launched an eight-day hunger strike to be allowed to sit the test. “The judge said I would be released on October 4, the day before the exam,” said Abdullah, who wasn’t released until October 5. “I called a friend from university who told me the exam had been pushed back two days, but the authorities monitored the phone call and prevented me from leaving the country”.

In January 2007, Syria granted him permission to make one journey outside the country. “I came to Beirut on  February 1 and have stayed here since,” he said. Without a passport, he is stranded. “The only place I can go is Syria and if I go back I’ll be arrested.” He has been told by a friend who works at Damascus’ airport that there are 13 separate warrants for his arrest.

Abdullah’s younger brother Omar, meanwhile, is currently half-way through a five-year sentence for blogging. He is being held at Sidnaya military prison, the scene of deadly riots this July. “I haven’t heard anything from or about him since then,” said Mohammad. For the first time in the interview, Mohammad’s voice wobbled, his smile vanishing. “I cannot stop thinking about him”.

At the third annual Arab Free Press Forum held in Beirut earlier this month, Abdullah spoke of the rising importance of bloggers in the Middle East. Syrian bloggers had “become a source of information for Syrian citizens, despite all the constraints and obstacles for even just being on the internet,” he said. The Syrian authorities require Internet cafŽ managers to monitor the online activities of clients and register their personal details. They have also blocked many prominent blog sites, along with numerous Arabic newspapers, Wikipedia and Facebook.

Repressive governments appear increasingly wary of bloggers, as there are currently more online journalists and bloggers in prison than journalists from any other field. According to a study by the Committee to Protect Journalists, 56 out of 125 journalists imprisoned worldwide worked online, “a tally that surpasses the number of print journalists for the first time.” The reason for the crackdown on bloggers was simple, Abdullah said. “In general, bloggers write about issues that journalists don’t dare write about – about torture, corruption, subjects that the authorities cannot tolerate”.

While Abdullah publishes his blog, “I’m leaving and I’m not coming back,” under his real name, he said Syrian bloggers mainly wrote under pseudonyms. Readers of his blog, which deals with political prisoners and human rights in Syria, were so afraid of reprisals that many left their comments anonymously or sent them to his email account. Abdullah believes Syrian intelligence officers also read his blog, as he received “horrible” comments frequently. “I leave them up for people to see,” he said.

Being a Syrian in Lebanon was not easy, said Abdullah, adding he had experienced some racism. Despite that and the very real possibility of being followed by Syrian intelligence officers, he tries to lead a normal life. “I’m not paranoid, but at the same time I know the Syrians are still here … and in my opinion they are stronger than before. So I have to take care.” Abdullah said he would apply for a passport when the Syrian Embassy opened next week, but said he was not “optimistic”.

Abdullah hoped the thawing of relations between Syria and the West translated into greater rights for Syrians. “I’m not against Western engagement with Syria but it has to be conditional on freedom and human rights. Sometimes I get the feeling that the West is blocking democracy in the Middle East by supporting dictators,” Abdullah said, citing European support for the Tunisian, Saudi and Libyan regimes.

في نفس المقهى، في الطابق السفلي، حيث أجلس عادة لتحديث مدونتي، نزلت فتاة محجبة، محترمة، تفقدت الأماكن، وجدت طاولة فارغة. تفضل، في مكان هون، نادت شخص ما يراففها.

تدل كلمة تفضل على إحترام بصيغة ما، فهي لم تصرخ “نزيل” أو “تعا”…يعني …

نزل الأخير وجلس الإثنان إلى الطاولة يتحادثان بهمسات غير مسموعة أو مفهومة، وأنا جالس في مكاني…..

تعمق الحديث على ما يبدو، أكثر فأكثر، بدأ الإثنان من الإقتراب من بعضهما أكثر، وأنا جالس…..

تغيرت نغمة الكلام، أصبح الصوت أعلى قليلاً، لكنه بقي غير مفهوم، وأنا جالس….

تغيرت النغمة أكثر، وتحول الكلام إلى عناق، بريء بعض الشيء، لكنه عميق جداً… وأنا طبعاً لا أزال جالس….

تحول العناق إلى قبلات، من الفم للفم، قبلة، إثنان، ثلاثة…..وأنا جالس …بدأت أعد…. 🙂

أربعة …سبعة….ذكرتني بالجواهري (اقتربي أكثر، سأقبلك حتى يمتلأ الدفتر) وخربطت بالعد….ولا زلت في مكاني جالس….

تغير الصوت أكثر، والعالم اللي بالمقهى، ما حدا لحدا يعني، أنا الوحيد المنتبه (من راقب الناس مات هماً).

يعني بتحبي تبوسي حبيبك، حقك، بس لاقوا لكم مكان غير عام لأنه في غيركم فيه، وشلحي الحجاب عن راسك، لأنك بصراحة تسيئين للمحجبات بهذه الطريقة.

الآتي أعظم:

أتي أصدقاء الشاب، نزلوا الدرج على مهل، وصلوا خلفهما: هاي مان…

أهلاً…أهلاً… “فز” الشاب على حيله وسلم عليهما، مد الضيف يده للمحجبة فسحبت يدها ووضعتها على صدرها (لا تصافح باليد)….تخيلوا!!!

وأنا جالس…وأنا جالس….وأنا جالس…..

عشنا وشفنا……

الزوار الأفاضل:

تجدون في هذه الصفحة  مجموعة التشريع السورية مجموعة من القوانين والتشريعات السورية، بعض منها ضروري ولا يمكن العيش بدونه، كتلك التي تنظم أوضاع “نفسية الأمة” و” الشعور القومي” مثل مرسوم إعلان حالة الطوارئ وغيره.

بلا لت وطول سيرة، بالضغط على كل عنوان سيتم إحالتكم إلى رابط لتنزيل القانون بملف وورد، يعني سيكون مفيداً للنسخ واللصق.

جزيل الشكر لمن قام بطباعة المواد أدناه وتحميلها على الإنترنت.

رجاء لمن يجد أي نص أو مرسوم  أو قانون ويرغب بإغناء المحتوى وإضافته، لصق الرابط الخاص بالنص في مربع التعليقات وسنقوم بإدراجه فوراً.

اليوم يا جماعة أنا وعم قلب الجرايد أون لاين، وصلتني أحلى بشارة، احزروا شو؟؟

السفارة السوية العتيدة، ستفتح في بيروت قريباً وفقاً لصحيفة الوطن السورية “المستقلة” (يعني المملوكة من قبل إبن خال السيد الرئيس الأستاذ رامي مخلوف).

والسفارة وفقاً للوطن «سيتم افتتاحها حتماً قبل نهاية هذا الشهر»، في مقر المصرف التجاري السوري في شارع الحمرا.

وكوني من سكان شارع الحمرا المذكور، ستصبح سفارة بلادي جارتي، بعد أن سهرت ليالي أغني لها “يا ريتك جارتي وساكنة بحارتي”.

نيالي……، يعني والله خبر بمليون دولار، سيختفي الشوق والحنين للوطن، لن أفتقد بعد اليوم صور السيد الرئيس، ولا صور القائد الخالد. 😛

المهم الآن  الإستعداد لمعركة الحصول على جواز سفر من السفارة “الجارة” الجديدة.

للحديث تتمة…..

لا تزال الوحدة العربية الكلمة الأكثر ذكراً في قاموس الأحلام العربي، وتشغل الوحدة المنشودة حيزاً كبيراً من ذاكرة الأمة ووجدانها، وتعيد الحالمين إلى أمجاد غابرة أكاد أجزم أننا لن نعود إليها ثانية.

ولا ينفك من يحدثنا عن الوحدة العربية بتذكيرنا بالخلافة الأموية والعباسية، وكيف كان الخليفة هارون الرشيد يحدث الغيمة:”أمطري حيث شئت….فسيأتيني خراجك”. يذكرني الأمر ببيت الشعر القائل:

ألا إن كان حاضرنا شقياً…….نسود بكون ماضينا سعيداً؟؟

ونسمع يومياً من إخواننا القوميين العرب – ومن لف لفهم ومن دار حولهم – عبارات التمجيد للوحدة العربية وكأنها موجودة، حية ترزق، والحديث عن التضامن العربي والآمال والآلام المشتركة…..إلخ.

ولعلي لا أبالغ إن قلت أننا، كشعوب عربية، لا نرى من هذا المشترك سوى الآلام المشتركة، الشيء الحقيقي الوحيد الذي يجمعنا نحن العرب، أعني الشعوب العربية طبعاً.

آلام أوجدها فينا مجموعة من الأشخاص، لا أدري من أين أتوا ( ربما من المريخ)، أقاموا عندنا، وأطلقوا على أنفسهم إسم “مسؤولين”، تواطؤوا ضدنا، ولم تمنعهم خلافاتهم الشخصية أحياناً من “التنسيق والعمل العربي المشترك” لقمع الشعوب العربية.

بالأمس، جلسنا نحن المشاركون في المؤتمر الثالث لحرية الصحافة في العالم العربي مذهولين أمام ما يحصل مع عدد الشخصيات المدعوة والممنوعة من مغادرة بلادها.

فالمملكة العربية السعودية منعت المدون فؤاد الفرحان من مغادرة السعودية نحو بيروت، وتونس لم تكتف بمنع المحامي محمد عبو من المغادرة بل اعتقلت الناشط لطفي الحيدوري أحد الأشخاص المدعويين من المطار لمدة يومين. أما سوريا، فحدث ولا حرج، فعدد النشطاء الممنوعين من السفر يفوق أي بلد آخر، وللعام الثاني على التوالي يمنع الناشط مازن درويش من مغادرة سوريا للمشاركة بمؤتمر حرية الصحافة في العالم العربي.

لا يدري المرء ما يقول عمن يسمون أنفسهم “حكام”، عبارات الضيوف في محاضرات المؤتمر كانت أكثر من معبرة، فوفقاً للصحافي اليمني عبد الكريم الخيواني “نحن أمام أنظمة متشابهة، وسبحان الله يخلق من الشبه عشرين”، ووففاً للأستاذ إبراهيم عيسى فهؤلاء “ليسوا متشابهين، بل توائم ملتصقة”، وسبحان الله، فإجتماع وزراء الداخلية العرب هو الإجتماع العربي الوحيد الذي لا يغيب عنه أي وزير داخلية منذ عام 1993، ويعقد بالتوافق ودون أي مقاطعات، والسبب في ذلك وفقاً لعيسى أن هؤلاء يجتمعون لينسقوا ضدنا نحن الشعوب.

قوميتنا العربية، ووحدتنا العربية، لم نعد نر منها إلا القمع، بلا حدود، تحالفات عابرة للدول، وتبادل خبرات في تعديل الدساتير وفي توريث الحكم للأبناء في “جمهوريات ملكية” فريدة من نوعها، وفي المنع من السفر وفي حجب المواقع الإلكترونية واعتقال المدونين.

اليوم هو “عيد” اعتقال والدي.

اليوم 17\12 هو الذكرى السنوية الأولى على اعتقاله.

ali_mohammad

مرت سنة على اعتقاله، ويجب أن يمر سنة ونصف آخرين ليعود لي الحق بتلقي مكالمة هاتفية من والدي تبدأ بـ”كيفك بابا”؟؟

اتذكر أول كاسة شاي شربتها “ضيفاً” داخل سجن عدرا، أنهيتها… ابتسمت بوجه السجين المضياف وقلت: دايمين.!

صرخ بوجهي السجين وقال شو دايمين، هاي بتقولها ببيتكن، هون بقولوا: إن شاء الله برا (يعني إن شاء الله بنشربها برا).

والدي العزيز…. كل عام وأنت…..برا.

ولدك محمد